تطبيق سر في امان اختبر معرفتك وتعلم قانون المرور وراجع معارفك واستعد بثقة لامتحان رخصة القيادة وكن سائقا محترفا
اخبار السيارات

القصة الكاملة وراء صناعة السيارة التاريخية مازيراتي GT 5000 النادرة……

تمتلك السيارات الكلاسيكية النادرة شعبية كبيرة جداً بين محبي وعشاق السيارات حول العالم وبصفة خاصة السيارات التي تألقت في الماضي وامتلكت شعبية كبيرة جداً، وتركت بصمة راسخة في عقول الناس.

ومن أبرز السيارات الكلاسيكية التاريخية كانت سيارة مازيراتي GT 5000 والتي أُنتجت خصيصًا وبنسخ محددة خلال فترة الستينات من القرن العشرين وخلال السطور التالية نستعرض لكم قصة مازيراتي النادرة جدًا التي عُثر عليها في السعودية.

كانت البداية في حقبة الستينات من القرن الماضي حيث أدى نجاح موديل GT3500 إلى جذب الأنظار نحو مازيراتي، ومن أبرز الشخصيات التي اهتمت بالعلامة الإيطالية الفاخرة كان شاه إيران محمد رضا بهلوي.

قدم شاه إيران طلب خاص لشركة مازيراتي الإيطالية برغبته في الحصول على سيارة كوبيه فاخرة وأنيقة، وبالفعل لبت الشركة طلب الشاه وصنعوا سيارة 3500GT الأيقونية.

اعتمدت سيارة مازيراتي 3500 GT بمحرك مكون من 8 أسطوانات V8، يولد قوة تصل الى 450 حصان، وتم تخصيصها للسباقات، وتم إنتاج 34 نسخة منها فقط، وبدأ مهندس مازيراتي الرئيسي جوليو الفيري خلال ذلك الوقت في صنع السيارة اللازمة لذلك عبر استخدام شاسيه مازيراتي 3500 GT وتدعيمه بما يكفي لتحمل قوة السيارة الإضافية.

في شهر نوفمبر من عام 1959 تم تدشين السيارة المخصصة، ونظراً لمدى الإعجاب الذي لاقته، قررت مازيراتي تقديم عدة نسخ من السيارة، ليتوقف الإنتاج في عام 1965 بعد طرح 34 نسخة منها فقط.

إحدى نسخ السيارة بيعت إلى أحد عشاق السيارات السعوديين ربيعان الربيعان الذي لم يدرك أهمية السيارة وأوقفها من دون تحريكها لمدة عقود في سبعينات القرن الماضي، وفي عام 2019 وبعد العثور على السيارة من قبل عائلة الربيعان التي قامت بركنها فى جراج من أجل حمايتها، وتجنب ازدياد سوء حالتها.

عُرضت السيارة للبيع في مزاد “سوثبي” العلني والذي يعتبر أحد أشهر المزادات العالمية ورغم حالتها السيئة جراء العقود التي أمضتها السيارة دون حركة، تم بيعها مقابل 533,000 دولار أمريكي.




Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق النشر والطبع محفوظة